اعداد المجلة
ادارة التحرير
رئيس التحرير
د. عبدالله بن عبدالرحمن الجحلان
مبا شر 2996400 سنترال 2996000
فاكس 4870888
ajahlan@yamamahmag.com

مديرا التحرير
فهد بن راشد العبدالكريم
ت2996410
fkareem@yamamahmag.com
سعود بن عبدالعزيز العتيبي
ت 2996411
sotaiby@yamamahmag.com
إدارة الإعلانات في المجلة
هاتف 2996418 فاكس 4871082
هاتف السنترال 2996000
تحويلة6418 - 6417
البريد الإلكتروني
info@ yamamahmag.com
عنوان التحرير
المملكة العربية السعودية
الرياض - طريق القصيم
حي الصحافة
ص.ب 6737
الرمز البريدي11452
هاتف السنترال 2996000
الفاكس4870888
تلكس 201664 جريدة أس - جي


الرئيسية  >>>  لك وله  >>>  لدينا خط ساخن لتقديم الاستشارات بشأن العنف الأسري ونتلقي 600 - 800 مكالمة شهرياً


لدينا خط ساخن لتقديم الاستشارات بشأن العنف الأسري ونتلقي 600 - 800 مكالمة شهرياً



image
الدكتورة مها المنيف المدير التنفيذي لبرنامج الأمان الأسري الوطني، رئيسة فريق حماية الطفل، استشارية طب الأطفال والأمراض المعدية والوبائية، بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية الشؤون الصحية للحرس الوطني والمستشارة الاقليمية للجمعية الدولية لحماية الطفل من العنف والإيذاء (ISPCAN) والمستشارة غير المتفرغة في مجلس الشورى والرئيسة المنتخبة لـ شبكة المهنيين العرب للوقاية من العنف ضد الأطفال..وهي أيضاً استاذ مساعد في كلية الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية اليمامة زارتها في مكتبها وخرجنا بهذا الحوار حول الأسرة والطفل.
حوار: سعد يوسف الحميداني

العنف الأسري
ما تعريف العنف الأسري؟
- هو أنماط سلوك هجومية، أو قهرية كالاستعمال العمدي للقوة، أو التهديد باستعمالها ضد شخص آخر وتشمل: الإيذاء الجسدي، الاعتداء الجنسي، الإساءة النفسية، و/أو الإهمال من قبل البالغين أو المراهقين ضد شركائهم بالأسرة.
ما الهدف من إنشاء برنامج الأمان الأسري الوطني؟
- التصدي للعنف الأسري بالتوعية والتوجيه وتعزيز الشراكة والتضامن على المستوى الرسمي والأهلي، وإيجاد البرامج والحلول الهادفة لتخفيف المعاناة ورعاية المتضررين.
هل هناك صعوبة لحصر حالات العنف الأسري في المملكة؟
- إن حالات العنف الأسري كما يعرف الكثيرون تعتبر من أكثر حالات العنف صعوبة للحصر بسبب ما تتفرد به هذه الحالات من الخصوصية والحساسية كونها تمس الأسرة وكيانها وغالباً تكون الحالات المبلغ عنها هي الحالات الشديدة والبالغة الخطورة أو الضرر، حيث يضطر الضحايا لطلب المساعدة مهما كانت النتائج.

خط ساخن
هل لديكم خط ساخن للتبليغ عن حالات العنف؟
- نعم، يوجد لدى البرنامج خط ساخن (116111) لتقديم الاستشارات الأسرية والنفسية والاجتماعية للأطفال وأسرهم ومقدمي الرعاية لهم؛ للحد من تفاقم مشكلة العنف ضد الأطفال وتقدم الاستشارات من قبل أخصائيات اجتماعيات ونفسيات متخصصات ومدربات في الرد على المكالمات، ولكن الخط لا يزال في المرحلة التجريبية، حيث يعمل الآن 12 ساعة فقط، ونأمل أن يتم تدشينه رسمياً بإذن الله ليعمل على مدار الساعة. ونستقبل حالياً حوالي 600_800 مكالمة شهرياً بعضها استفسار عن الخط وبعضها جاد ويطرح حالات مختلفة.
ما أبرز أسباب ظاهرة العنف الأسري في المملكة في رأيك؟
- يجب أن يفهم الجميع أن المملكة العربية السعودية مجتمع كباقي المجتمعات ويعاني من نفس المشاكل التي تعاني منها المجتمعات العربية أو حتى الغربية مع بعض الاختلاف؛ ولذا فمجتمعنا يوجد فيه عنف أسري لنفس الأسباب التي أدت إلى انتشار العنف الأسري في باقي العالم ونذكر من هذه الأسباب التالي:
* أسباب فردية: تتعلق بالشخص المعنف نفسه كالأمراض النفسية، تعاطي المخدرات.
* أسباب علائقية: كالخلل بالعلاقات بين أفراد الأسرة.
* أسباب مجتمعية: كالبطالة، العوز الاقتصادي، والمخدرات.
* أسباب اجتماعية: كالقيم والعادات الخاطئة، غياب القوانين الرادعة، والتفرقة بين الجنسين...إلخ من مفاهيم اجتماعية مغلوطة. وبصفة خاصة هناك في المملكة بعض المفاهيم الاجتماعية الخاطئه مثل ثقافة الضرب التأديبي/ الملكية: ثقافة الولاية (الوصاية) العامة وبعض الأحيان للأسف ترتبط بالدين ويصبح من الصعب تغييرها.
* ضعف بعض الخدمات للقضايا والنقص في الأنظمة الرادعة والقوانين يمكن أن يشجع على عمل العنف.
هل هناك عنف يحدث ضد الزوج؟
- نعم، هناك أزواج يتعرضون للعنف من قبل زوجاتهم سواء عنف نفسي، عاطفي أو عنف جسدي وأحياناً إهمال ولكن بنسب قليلة مقارنة بالعنف ضد الزوجة.
ماذا عن نظام حماية الطفل وما آلياته وما الفرق بينه وبين نظام الحماية من العنف والإيذاء؟
- لقد صدر نظام حماية الطفل من مجلس الشورى وهو الآن في مجلس الوزراء قيد الإصدار. والفرق يكمن في أن نظام الحماية من العنف والإيذاء يرتكز على قضية العنف الأسري ويخص جميع أفراد الأسرة وحمايتهم من هذا النوع من العنف بينما نظام حماية الطفل هو خاص بنماء وتطور الطفل وحمايته ووضع قوانين تصب بمصلحة الطفل الفضلى.
ما متلازمة الطفل المهزوز؟
- مصـطلح طـبي يسـتخدم لوصـف العـواقب الناجـمـة عن هــز أو (رج) الطفـل الرضيع بقوة مما يـؤدي إلى إصابات جسيمة تظهر على جسم الطفل الرضيع بشكل كدمات أو إصابات مثل كسور في أضلاع الصدر أو الجمجمة، نزيف داخلي... إلخ. وتحـدث عنـدما يتعـرض الأطفـال للهــز العنيـف كجــزء من الاضطـهاد الذي يمـارس عليهم من الأشـخاص البالغـين أو ببســاطة لأن الشخص الراشد الذي عهد إليه بهذا الطفل، أصيب بالإحباط ونوبة غضب عارمة لعدم قدرته في السيطرة على بكاء الطفل وقتها وقام برج الطفل بقوة وألقاه على جسم صلب كالأرض أو السرير.
كما أن المشاكل والأضرار الناجمة عن المتلازمة قد تكون قصيرة المدى: مثل كسور في أضلاع القفص الصدري، نزيف بتجويف العين، نزيف بالدماغ، تشنجات، وقف التنفس والوفاة. وطويلة المدى: كالتخلف العقلي والجسدي، فقدان السمع، فقد البصر، وصعوبات في النطق والتعلم. وقد فاز البرنامج بدعم مادي من مؤسسة الملك خالد والبنك الأهلي لعمل حملة توعية بتوعية الأمهات حديثي الولادة لخطورة رج الطفل بعنف والتركيز على كيفية التعامل مع بكاء الطفل بطريقة تربوية صحيحة وسليمة وسوف يتم تدشين الحملة في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية في يناير .

التحرش الجنسي
كيف نحافظ على الطفل من الإساءة الجنسية؟
- معظم حالات الإساءة الجنسية تحصل من قبل أشخاص مقربين للطفل، لذلك الثقافة الجنسية مهمة جداً في عمر مبكر مثل تعليم الأطفال احترام خصوصية الجسد، الثقة المتبادلة بين الآباء والأمهات وأطفالهم، وفتح باب الحوار حتى يستطيع الطفل الإفصاح عما يجول في خاطره.
كم تبلغ مراكز حماية الطفل على مستوى المملكة العربية السعودية؟
- تبلغ عدد مراكز حماية الطفل في القطاع الصحي 41 مركزاً تتوزع جغرافياً على المناطق الثلاث عشرة الرئيسة في المملكة ومنها 23 مركزاً تابعاً لوزارة الصحة و6 مراكز تابعة للخدمات الطبية بالقوات المسلحة و3 تابعة للشؤون الصحية بالحرس الوطني و2 تابعين لمستشفى الملك فيصل التخصصي و2 للمستشفيات الجامعية و 2 للهيئة الملكية بالجبيل وينبع و1 للخدمات الطبية بوزارة الداخلية و1 لأرمكو السعودية. هذه المراكز تباشر الحالات الواردة للقطاع الصحي وتقوم بمتابعتها صحياً، ونفسياً، واجتماعياً، وحتى أمنياً.
ما المقصود بإنشاء السجل الوطني لإساءة معاملة الأطفال؟
- تم تدشين هذا السجل في شوال 1430هـ الموافق 7 أكتوبر 2009م وقد صمم وطور هذا السجل الإلكتروني من قبل برنامج الأمان الأسري الوطني ومركز الأبحاث بمستشفى الملك فيصل التخصصي بغرض إدخال البيانات الديموغرافية من قبل مراكز حماية الطفل في القطاع الصحي مباشرة عبر الإنترنت عند رصد حالات إساءة معاملة وإهمال الأطفال وتحديثها تباعاً. وهذا يعطينى إحصاءات دقيقة عن حالات العنف ضد الطفل أسبابه وعوقبته ليتسنى لنا عمل برامج تتناسب مع الحالات والأسباب والمجتمع.
ما أبرز الحلول في نظرك للحد من ظاهرة العنف الأسري؟
- رفع الوعي المجتمعي أفراداً ومؤسسات بأضرار العنف الأسري وتأثيراته السلبية على المجتمع على المدى البعيد، ومحاولة تغيير الموروث الشعبي والعادات والصور النمطية وتعزيز مفهوم تمكين المرأة في المجتمع ووقف العنف الموجه لها وكذلك للأطفال.